الأخبار والأحداثالدولية

رئيس الوزراء السوداني “حمدوك” يطرح مبادرة لتوحيد مراكز القرار بالسودان

طرح رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك، اليوم الثلاثاء، مبادرة حول “الأزمة الوطنية” و”الانتقال الديمقراطي”، بهدف تحقيق السلام الشامل.

وقال حمدوك خلال مؤتمر صحافي، إنه أجرى لقاءات ومشاورات واسعة مع قيادات السلطة الانتقالية، والقوى السياسية والمدنية وقوى الثورة، لبحث المبادرة التي أطلق عليها “آلية حماية الانتقال”، مؤكداً طرحها على المكونات المختلفة، للبدء بتنفيذها خلال الفترة المقبلة.

وأكد حمدوك أنه لا بد من توحيد القطاعات المختلفة في البلاد، مشددا على ضرورة “توحيد مراكز اتخاذ القرار في السياسة الخارجية وضبطها”، ليكون صوت السودان “صوتاً واحداً”، و”الالتزام بتنفيذ اتفاق السلام، الذي ما زالت هناك تفاصيل فيه تنتظر التنفيذ، وعلى رأسها الترتيبات الأمنية، لأنها أساس استقرار البلاد”.

وفي هذا الخصوص قال حمدوك: “لا بد من التوصل لاتفاق مع حاملي السلاح في البلاد، ومعالجة خط العدالة وإنصاف الضحايا، لتحقيق العدالة الانتقالية وقضايا عدم الإفلات من العقاب، وهذه كلها ستعالج من خلال برنامج واحد” في إشارة إلى مبادرته.

وأردف: “من الضروري أن نلتزم بتفكيك دولة الحزب لصالح دولة الوطن.. وتكوين المجلس التشريعي الانتقالي، وهي خطوة مهمة في مسار الانتقال، وبذلك نمنح القوى السياسية فرصة شهر لتكوين المجلس لمعالجة الوضع الشامل للبلاد”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى