سياحة ومتاحفمنوعات>>>

برج إيفل يعود لاستقبال الزوار بعد 8 أشهر من الإغلاق.. بشرط إبراز الشهادة الصحية

عاود برج إيفل في باريس، الجمعة، استقبال الزوار الفرنسيين والأجانب، بشرط إبراز الشهادة الصحية بعد توقف دام 8 أشهر، إذ يعتبر التوقف الأطول له بعد الحرب العالمية الثانية.

حيث استقبلت فرقة موسيقية بالآلات النحاسية طلائع الزوار الذين احتشد العشرات منهم عند مدخل الموقع، بينما بيع أكثر من 70 ألف تذكرة بالفعل عبر الإنترنت حتى نهاية أغسطس، نصفها لعملاء فرنسيين، بينما يمثل الأجانب عادة 80% من الزوار.

وقال رئيس شركة استثمار برج إيفل “جان فرنسوا مارتان” لوسائل الإعلام المحلية والأجنبية، إن “السياحة تعود إلى باريس، وبات بالإمكان إعادة اكتشاف سعادة مشاركة هذا المعلم مع جميع الزوار من كل أنحاء العالم”. ولن يستقبل البرج الحديدي سوى 50% من الزوار الذين يستوعبهم يومياً، أي 13 ألفاً كحد أقصى، ويعود ذلك إلى التدابير الصحية المرتبطة بجائحة كوفيد-19.

وسيكون التصريح الصحي إلزامياً، لزيارة المَعلم الباريسي الشهير، وفقاً لما أعلنه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون هذا الأسبوع بشأن المواقع الترفيهية، والثقافية التي تجمع أكثر من 50 شخصاً.

وشدد مارتان على أن “لا مفر من” هذا الإجراء، وأقرّ بأن هذا التدبير “يشكّل تعقيداً تشغيلياً إضافياً صغيراً، ينبغي وضعه موضع التنفيذ في غضون أيام قليلة، لكنه أكد أنه “ليس عائقاً”.

واعتبر مارتان البرج الذي يسمّيه الفرنسيون”السيدة الحديدية” جاهزاً، مضيفاً “لقد قدمت السيدة عرضاً كبيراً تمهيدياً مساء الأربعاء، خلال العيد الوطني في 14 يوليو الذي احتُفِل به بعرض كبير للألعاب النارية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى