أخبار رياضيةالأخبار والأحداثالمحلية

نادي الفتح يوقع شراكة مجتمعية مع مستشفى الموسى التخصصي لمبادرة “موهبة اللياقة”

عقدت إدارة نادي الفتح الرياضي بالأحساء حفل توقيع اتفاقية شراكة مجتمعية بينها وبين مستشفى الموسى التخصصي فيما يخص مبادرة “موهبة اللياقة ” وذلك مساء يوم الأحد العاشر من ذي القعدة بقاعة المؤتمرات بنادي الفتح.

جاء ذلك بحضور رئيس مجلس الإدارة المهندس سعد العفالق، والرئيس التنفيذي الأستاذ أحمد العيسى ومديرة التسويق والشراكة المجتمعية بمستشفى الموسى التخصصي الأستاذة سارة الموسى.

ورحب المهندس سعد العفالق بالحضور من المهتمين والإعلاميين، مقدما شكره للقائمين على تنظيم هذه المبادرة بإدارة المسؤولية الاجتماعية بالنادي، والتي تستمر على مدى ١٠٠ يوم يمارس خلالها المشتركين التمارين الرياضية وتقدم لهم بعض المحاضرات التوعوية والتثقيفية، مبينا أن هدف المبادرة هو نشر الوعي المجتمعي بأهمية مزاولة النشاط البدني وزيادة عدد الممارسين لها.
كما ذكر أن عدد المسجلين في هذه المبادرة تجاوز ال٣٠٠ مشترك تم اختيار ٤٠ مشاركـ وقدم شكره أيضا للراعي الطبي للمبادرة ممثلًا بمستشفى الموسى التخصصي والذي قدم بدوره عددًا من الجلسات العلاجية وعمل بعض التحاليل المختبرية للمشتركين خلال فترة المبادرة.

الصورة

في حين ذكرت مديرة التسويق والشراكة المجتمعية الأستاذة سارة الموسى أن المبادرة تأتي استكمالًا لدور مستشفى الموسى ونادي الفتح من خلال التعاون المشترك فيما بينهم لتقديم الخدمات المجتمعية من خلال التوعية بخطر السمنة لدى الأطفال.
وذكرت أن المستشفى يقدم عدد من الجلسات العلاجية للمشتركين بعيادة الأطفال وكذلك جلسات توعوية تقدمها أخصائية التغذية بالإضافة لعمل بعض التحاليل المخبرية بالسكري والكبد والغددوالدهون وكذلك قياسات ضغط الدم، كما أعد المستشفى جدولا لحضور المشتركين بما يتناسب مع مواعيد العيادات خلال فترة المبادرة.

الصورة

تلى ذلك تقديم عرض مرئي لانطلاق المبادرة وزيارة المشتركين لعيادة الأطفال وأخصائية التغذية بمستشفى الموسى التخصصي وبعض آرائهم وآراء أولياء أمورهم.

ثم جرت مراسيم توقيع اتفاقية الشراكة بين النادي ومستشفى الموسى التخصصي، مثل النادي الرئيس التنفيذي الأستاذ أحمد العيسى، بينما مثل مستشفى الموسى التخصصي مديرة التسويق والشراكة المجتمعية الأستاذة سارة الموسى.

كما خصص وقت لتداخل الإعلاميين المتواجدين، كذلك بعض المشتركين وأولياء أمورهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى