تراث وموروثمنوعات>>>

فريق عماني يوضح حقيقة بئر “برهوت” باليمن وارتباطها بالأساطير

كشف فريق علمي عماني لاستكشاف الكهوف، حقيقة الكتابات التي تحيط ببئر كبيرة مزعومة في صحراء شرقي اليمن، ارتبطت بأساطير شعبية مرعبة وصفت بـ”قعر جهنم”، و”سجن الجن”.

ونشر موقع الفريق العماني لاستكشاف الكهوف على حسابه في “تويتر”، مؤكدا: “كهف خسفيت فوجيت، أو بئر برهوت، المزعوم، لا يحتوي إطلاقا على أي كتابات”.. “لكن الكتابات القديمة التي انتشرت في مواقع التواصل (عن البئر) كانت من كهف آخر زاره الفريق خلال رحلته في محافظة المهرة (شرق اليمن)، وهي كتابات عربية قديمة جدا، ربما تعود لخط المسند الحميري أو غيره”.

هذا وقد أعلنت الفريق، عبر تويتر، أن رحلته للبئر يقوم بها بالتنسيق مع الجهات المحلية للمحافظة اليمنية، ضمن عمله لدراسة الكهوف، ومنها بئر برهوت (خسفيت فوجيت) بمحافظة المهرة اليمنية.

يذكر أن تلك البئر تكثر القصص والأساطير حولها، في صحراء محافظة المهرة في شرق اليمن، ويعتقد الناس أنها “مسكونة من الجن”، كما تناقل اليمنيون أسطورة مفادها أن البئر تعد سجنا للجن، ويسميها السكان “قعر جهنم”، فيما تعرف البئر برائحة كريهة تخرج من أعماقها.

وتبدو بئر برهوت “خسفيت فوجيت” كمعلم يظهر بوضوح من صور الأقمار الصناعية، ويبلغ عرض فتحتها الخارجية نحو 30 مترا، وهي تقع بين سهول وجبال صغيرة تتكون من الصخور الجيرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى